رأي
الأحد 24 ديسمبر 2017 11:11 مساءً

رباعية "قطر في شباك اليمن" ذكّرتنا "بمدرب" يفتقد الكثير ..!

مازن الشعبي

تابعت المنتخب اليمني امام منتخب قطر فتذكرت منتخب اليمن في تصفيات كأس اسيا الاخيرة عندما حصد المنتخب اربعة تعادلات وفوز وحيد اشبه بالتعادل وهو القاسم المشترك بين المدرب ابرهم والاتحاد اليمني لكرة القدم المصر على استمرار الجهاز الفني.

الأكيد أن لمسة المدرب ابرهم تبدو واضحة بالافلاس التكتيكي على منتخب اليمن تماما كما فعل مع المنتخب في التصفيات الاسيويه الاخيره .

منتخب اليمن بحاجة لمدرب من نوعية مدرب منتخب سوريا او فلسطين في ظروفه الحالية والشرح طويل..

في خلاصة فنية: مدرب منتخب سوريا وفلسطين يملكون لنهج المدرسة الواقعيه مع امكانية اللاعبين وكيف يتم تطويرهم في ظل الظروف الحالية التي تعتمد اللعب وفق إمكانات اللاعبين، وبث عامل الجرأة في نفوسهم في مواجهة أقوى المنافسين من خلال التوازن التكتيكي في الشقين الدفاعي والهجومي عبر الدفاع الحديدي القليل الأخطاء في مواجهة الضغط، والهجوم المرتد السريع الذي يجبر المنافس على التراجع والتقهقر، وبالتالي خلق الثقة لدى اللاعبين وتجسير الفوارق مع منافسيهم، وهذا ما يحتاجه منتخب العيسي، ولم يستطع الاثيوبي أبراهام مبراتو صنعه بعيدا عن تلك النتائج المقبولة في الملحق الآسيوي الاشبه بالحمل الكاذب-.

قطعا هناك فارق بين نوعية ابرهام والمدربين الاخرين مع خالص احترامي ل ابرهم كشخص اما كمدرب ليس جدير ..

وهذا ما أفتقده منتخب اليمن الذي هو بأشد الحاجة لجهاز فني يتناسب أصلاً في ظروفه الحالية جرأ معاناته من عدم الإستقرار الفني والبدني للاعبيه .

على اتحاد العيسي التغيير " الفني " السريع هو ما يحتاجه المنتخب خلال الوقت الراهن ليس فقط بسبب الرباعيه القطريه في شباك محمد ابراهيم عياش ولا التعادلات في تصفيات اسيا ، ولكن القادم أسوأ،في حال تأهل المنتخب اما النيبال لنهائيات اسيا المقامه في دولة الامارات .

التصحيح مطلوب قبل فوات الأوان، والكرة في ارض اتحاد الشيخ العيسي.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ [نافذة اليمن] ©2018
تطوير واستضافة
YOU for information technology