غرفة الصحافة

قطر تسحب جنسيتها من شيخ آل مرة وتصادر أمواله

الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 12:15 مساءً عدن - نافذة اليمن

أثار إقدام السلطات القطرية على سحب جنسية شيخ قبيلة آل مرة، طالب بن لاهوم بن شريم، ومعه نحو 50 من أفراد أسرته وقبيلته، ومصادرة أمواله، غضباً واسعاً على المستوى الرسمي والشعبي في دول الخليج التي تشكل القبيلة فيها مكانة مرموقة.

وكانت تقارير إعلامية قد نقلت عن أفراد من القبيلة تأكيدهم قيام سلطات الدوحة بسحب جنسية الشيخ طالب، ومصادرة حلاله وأمواله الأسبوع الماضي على خلفية مواقفه السياسية المناهضة للدوحة.

وأثار الكشف عن سحب جنسية الشيخ طالب ردود فعل واسعة في دول الخليج، انعكست في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دخل الوسم “#سحب_جنسيه_شيخ_ال_مره” في ترند تويتر بعدة دول خليجية وسط انتقاد وتنديد بقرار الدوحة.

وعلق وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، على سحب جنسية الشيخ طالب، قائلاً “الشيخ طالب بن لاهوم بن شريم هو من شيوخ العرب و أهله وجماعته من أخيارهم. ومن تطاول عليه وأساء له واستولى على أمواله لا يرقى إلى قدره”.

وأضاف الوزير في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع “تويتر” “استهداف الشيخ طالب بن شريم هو محاولة يائسة لقطع أوصال قطر العربية مع محيطها وامتدادات قبائلها”.

وكتب المغرد السعودي الشهير، منذر آل الشيخ مبارك‏، معلقاً على خطوة الدوحة “يا #عرب_قطر اليوم جنسية شيخ أكبر قبيلة عدداً تسحب ويهان رجاله هل يرضيكم ذلك ؟”.

وكتبت مغردة تحت اسم “غـادة البحرين‏” قائلةً “#حمد_العاق انقلب على أبوه وغدر فيه وأمر بجلبه “بالإنتربول” وأسقط جنسية6000 قطري من قبيلة الغفران فهل ستفرق معه #سحب_جنسية_شيخ_آل_مرة”.

وكان الشيخ طالب بن لاهوم، قد التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أخيرا، وبرفقته عدد من شيوخ القبيلة، منحازاً إلى الرياض في موقفها من الأزمة الخليجية ضد قادة قطر الحاليين.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقتها مع قطر في يونيو/حزيران الماضي بتهمة دعمها لإرهاب وإثارة القلاقل والاضطرابات في دول المنطقة بما فيها دول المقاطعة ذاتها، فيما تنفي الدوحة تلك الاتهامات.

وينحاز قسم من القطريين وبينهم أفراد من العائلة الحاكمة لقطر وشيوخ قبائل إلى الرياض في الأزمة الخليجية الحالية، ما يعرضهم للملاحقة والعقاب الذي يندرج سحب جنسية الشيخ طالب ضمنه.