مال واعمال

ما هي آلية تداول "البتكوين" وطرق التنقيب عنها؟

الاثنين 11 سبتمبر 2017 09:08 مساءً نافذة اليمن ـ العربيه


معظمنا يعرف ماهو البيتكوين أو على الأقل قد سمع بهذه العملة الافتراضية. لكن البعض فقط يعرف آلية تداول هذه العملة أو "التنقيب عنها" فيكفي امتلاكك لجهاز كمبيوتر واتصال إنترنت سريع حتى تحول جهازك إلى "منجم بيتكوين".
والأساس الذي بنيت عليه العملات الرقمية أو ما تسمى الافتراضية هو اللوغاريتم، وهي آلية رياضية معقدة تتكون من معادلات، والتي بدأها شخص أو كِيانٌ مجهول الهوية يسمي نفسه ساتوشي ناكاموتو في العام 2009 عندما ابتكر معادلةَ "البيتكوين" بهدف خلقِ عملة غير قابلة للتعقب.
ولتبسيط آلية استخدام البيتكوين تخيل غرفة تحوي كاميرا مراقبة، وفي الغرفة خمس حصالات شفافة بحيث يمكن رؤية القطع النقدية بداخلها، وكل حصالة تعود ملكيتها لشخص مختلف يقف خارج الغرفة ومعه رمز سري ليفتح حصالته، فإذا اشترى شيئا من متجر أَعطى التاجر رمز حصالته، ثم يدخل التاجر الغرفة ووجهه مغطى بحيث لا يمكن رؤيته ويأخذ المال و يضعه في حصالته الموجودة في نفس الغرفة ويخرج وبذلك تكون الكاميرا قد سجلت أنه تم نقل مبلغ معين من حصالة إلى أخرى لكنها لا تعرف لمن ولا أين تم إنفاقه؟
آلية التداول باتت واضحة، لكن ماذا عن خلق العملة نفسِها؟

السيد ناكاموتو عندما ابتكر المعادلة وضع حدا لها بأنه سيتم إنتاج 21 مليون بيتكوين فقط حتى العام 2140، لكنه من جهة أخرى مكن أي شخص إنتاج البتكوين، نعم أي شخصٍ.

فبمقابل السماح من قبلك بتداول البيتكون وإجراء التعاملات عبر جهازك الخاص المتصل بالإنترنت، بتداول البيتكوين عبر معادلات معينة، فإنك ستحصل في المقابل على عدد معين من البيتكوينز يتوافق مع سرعة الإنترنت لديك وكم عدد الأجهزة التي وضعتَها في الخدمة.
وامتلاك 21 مليون بيتكوين حتى عام 2140 تعني إنتاج 1800 بيتكوين فقط في اليوم، فإذا حاولتَ استخدام جهاز كمبيوتر خاص فقد تستغرق سنة لإنتاج بيتكوين واحدة. لكن بعض المستثمرين رفعوا مستوى التحدي وأنشأوا "منجماً للبيتكوين".

وأحدهم في آيسلندا حيث تم تركيب أكثر من 4 آلاف كمبيوتر في مستودع كبير لتجري جميعها تعاملات العملة الافتراضية وتحاول تحصيل المزيد من البيتكوين، وقد نجح في ذلك، نحن لا نعرِف العدد الحقيقي للبيتكوين التي يجمعها لكنه بالتأكيد رقم ضخم جدا حيث إن فاتورةَ الكهرباء لهذا المنجم وحدها تتجاوز المليون دولار شهريا، معظمها للمراوح التي تبرِّد أجهزة الكمبيوتر. وهذا هو سبب اختيارِ آيسلندا وذلك لطقسِها البارد.

فباختصار، أي شخصٍ كان يستطيع إنتاجَ البيتكوين، فهي عملة أصدرت من قبل الشعب ومملوكة من قبل الشعب وتتداوَل من قبل الشعب من دون رقابة من أحد.