ملفات

محللون سياسيون : خطاب أمير قطر تضليلي وحمل كثير من التناقضات

الجمعة 21 يوليو 2017 11:54 مساءً عدن - نافذة اليمن

قال محللون سياسيون أن الخطاب الذي القاه مساء اليوم، أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، حمل الكثير من التناقصات .

وأوضح رئيس تحرير بوابة العين الإخبارية علي النعيمي في حديث لقناة سكاي نيوز عربية أن الخطاب يعبر عن انتحار سياسي، وهو تضليلي لأنه يوحي أن الأمور جيدة وأنها ستمضي في طريق جيد.

وأشار إلى أن الخطاب أكد على "مفهوم السيادة"، مضيفا "لكن الاتفاق مع أميركا يؤكد أن هناك خرقا حقيقا لسيادة قطر، بينما الالتزام بالاتفاقيات مع دول الخليج هو التزام سياسي وأخلاقي لا يمس بأي سيادة".

وشدد على أنه يجب على قطر احترام التزاماتها وعلى الاتفاقيات التي وقعت عليها في الرياض، وأن الخطاب يبعث برسالة بأن الدوحة لن تتوقف عن دعم الجماعات الإرهابية، وفقا لكلام النعيمي.

فيما أشار رئيس تحرير بوابة الأهرام أشرف العشري إلى أن خطاب الأمير تميم حوى على الكثير من المتناقضات .. مضيفاً أنه أراد فتح ثغرة في جدار المقاطعة التي أتت الكثير من ثمارها .

وقال "لكن مهما حاولت الدوحة فأن الأزمة ستجلب الكثير من الويلات عليها لأن الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب سترد بشكل مناسب على هذا الخطاب".

بدوره قال الباحث السياسي عبد الله الطاير لسكاي نيوز عربية أن الخطاب في مجملة يوضح الحالة السلبية التي وصلت إليها قطر في النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ولا يمكن تعزيز الاستثمارات الاقتصادية في ظل هذه الاضطرابات التي سببها دعم الدوحة للإرهاب، والخطاب يعبر عن أزمة حقيفية تمر بها قطر.

من جهته، أشار الكاتب السعودي ورئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط السابق، سلمان الدوسري، إلى أن تميم حاول من خلال خطابه استعطاف الشعوب وتصعيد الأزمة واستمالة الغرب .. مضيفاً بقوله "التاريخ علمنا : الشعبوية زائلة العقلانية باقية”.

وقالت الكاتبة الإماراتية مريم الكعبي معلّقة على الخطاب: “بعد خمسين يومًا من الصمت يخرج الأمير تميم بخطابه “مصادفة” في يوم أحداث الأقصى، والغريب العجيب أن يربط المقاطعة بالأحداث لابتزاز العواطف”.

وأضافت "لو تملك السياسة القطرية حكمة وحنكة لعلمت كيف أضرت ممارساتها بالقضية الفلسطينية على المستوى العربي ولصمتت خجلاً وعاراً" .