رأي
الخميس 01 يونيو 2017 01:06 صباحاً

جــاري الإزالــة!!

بلال الطيب

 

أستجلب «الأئمة» جميع مساوئ التاريخ، وغلفـوها بمساحات شاسعة من «القهر» و«الذل» و«الحرمان»، وشـرعنوا لحكم «سلالي ـ كهنوتي» كـان ومـا يزال سبـبـاً لجميـع رذائـلنا الاجتماعية والسيـاسية، أبدعـوا وبدعوا في الاستيلاء على البلاد، وفشلوا في إدارتها، لأن مشروعهم في الأساس قائـم على السيطرة والاستحواذ لا الإدارة والحكم؛ قـادوا العباد بما أملته عليهم رغباتهـم الفجـة، وفَصلُوا فقهاً سياسياً يشملهم بكل الخيرات ويستثني كل اليمن.

كانوا يقولـون أنهم يَحكمـون بـ «أمر الله»، وبـاسم «الحق الإلهي»؛ في صـورة مشابهة لتلك التي حدثت في أوربا إبان العصور الوسطى، مكررين ما قاله «جيمس الأول» ملك بريطانيا ذات يوم بـ «أن الملوك يـَمشُـون على عـَرش الله في الأرض»؛ وما مـن استبداد سياسي - كما قال الكواكبي - إلا ويتخذ لنفسه صفة قدسية يشارك بها الله، والطغاة ـ كما قال علي الوردي ـ يعبـدون الله، وينهبـون عباد الله في آن واحد.

وهذا الشهيد محمد محمود الزبيري يصف حكمهم بأنه حكماً مطلقاً من كل القيـود، حتى من قيود الاعتبارات الدكتاتورية نفسها، وأن الإمام يعتقد أن سلطته من السماء، وأن الله هو الذي اختاره ليحكم هذا الشعب، وألهمه أن يعمل وأن لا يعمل؛ وأن الله هو الذي جعـل من تصرفاته شرائع تنسخ الشرائع؛ ودينا ينسخ الأديان، ولا ضير أن يتحول ابناء الشعب إلى مجرمين ولصوص وقطاع طرق تباح دماؤهم وأموالهم وأعراضهم، بمجرد أن يغضب الإمام أو يغضبوا عليه.

مـارس «الأئمة الزيود» العبث على «عباد الله»، في حياتهم وممتلكاتـهم، فـ «الاستبـداد المُطلق» كان عنـوان حكمهم، وهويتـه اللصيقـة به، و«الطغيان الأحمـق»، كان سلوكهم اليـومي الذي يتباهون به، وحين أمتد نفـوذهم إلى «اليمن الأسفل» في عهد «المؤيد» محمد بن القاسم، صارت الزكاة هي كل الإسلام؛ جعلها ـ ذات الإمام ـ في القليل والكثير، والحبوب والخضروات، وجميع الأقوات، وأفتى بأخذها لثلاث سنوات قادمة، تحت مُسمى «واجبات المستقبل»؛ وأمر عماله بأن لا يتركوا للمزارعين إلا ثلث محاصيلهم، وحين أرسل إليه أحدهم يسأله: «هل يؤاخذنا الله فيما نفعله بحق هؤلاء..؟!»، كان جوابه: «لا يؤاخذني الله إلا فيما ابقيته لهم!!».

أما أخوه الطاغية «المتوكل» اسماعيل، فقد كان أكثر قسوة وفجوراً، كفر «الشوافع»، وجعل أراضيهم خراجية حكمها كحكم أراضي «خيبر»، أجاز نهبها والبسط عليها، وعزز فتواه بمطالب ضريبية استنفذت أموال «الرعية» ومدخراتهم، وبمسميات مُختلفة ما أنزل الله بها من سلطان.

«ألا يا أهل الحدا يا أهل آنس.. عَشَاكُم البِلاد المُفسدات»، كان النداء، فكانت الاستجابة، «المُنادي» هنا ليس قاطع طريق أو زعيم عصابة، إنه إمام اليمن «الناصر» أحمد حميد الدين، الفقيه الأديب، الذي قسَّم رعاياه إلى «أنصار» و«مُفسدين»، ومضى بروحه العدائية مُنمياً لـ «الشر»، مُهلكاً لـ «الخير»، مُعمقاً جراحات اليمنيين.

ثمة نداءات مُشابهة، رددها ذات الطاغية وغيره من الأئمة، أراد وأرادوا من خلالها استنهاض همم «القبائل» للتوجه جنوباً، حيثُ «البلاد المُفسدات»؛ انتشى على وقع توغلهم الصراع، وانحسرت المودة، وارتسمت على الخارطة الخانعة فصولاً من «الكوميديا السوداء».

«من قال برأسه كذا، قلنا بسيفنا كذا»؛ قانون الغاب الذي كرسه «أحمد يا جناه» في سلطانه، فأزال قيم الحب والتسامح، وبعثر بكرامة الإنسان اليمني فوق التراب، وكان له ولمن سبقه من الأئمة عساكر «أعفاط» تم تجنيدهم بعناية لقهر الشعب وإذلاله، وتطبيق قانون الغاب بصورة أشمل، كي تعُم مصائبه الصغير والكبير دون استثناء، وكان حال هؤلاء «المُتنفذون» أشبه بوصف الشاعر «المُتنبي»:
جوعان يأكل من زادي ويمسكني
لكي يقال عظيم القدر مقصود

أنكمشت حينها الأماني، وتراجعت الأحلام، وصارت «الغُربة» خيار الجميع المُر، رفع الأئمة وعساكرهم من وتيرتها، ضيقوا على «الرعية» أيما تضييق، أجبروهم على الرحيل، في مشهد مؤلم، تكرر بكثافة طوال عهدهم البائس، ولم يبق في القرى الخضراء سوى «الشيوخ، والأطفال، والنساء»، يندبون حظهم العاثر، ويشكون لله ظلم الإمام، وجور العساكر، ويبكون فراق «الأب، والابن، والأخ، والزوج».

يقول العلامة «ابن الأمير الصنعاني» مخاطباً أئمة عصره:
رعاياكم في الخافقين تفرقت
وفارقت الأوطان خوف العساكر
إذا سئلت عن جوركم وفعالكم
أجابت علينا بالدموع البوادر

كان عهد الأئمة من بيت «حميد الدين»، حسب توصيف الشهيد محمد أحمد نعمان: «قاتم النظرة للوجود، بطبيعة قادته القادمين من المغارات والكهوف، والجبال الجرداء السوداء، وعناء المعركة الطويلة المدى مع الأتراك، والثقافة الشيعية الحاقدة على الوجود».

وفي المقابل كان زوال طغيان ذلك الحكم ضرباً من المُحال، وحين تبدد بفعل الثورة السبتمبرية المباركة، كان الرعايا المكلومون يلهجون على أي ظالم مُستجد بهذا الدعاء: «زالك ما أزال بيت حميد الدين»، وهي الدعوة ذاتها التي تلاحق الإمام الجديد عبدالملك بدر الدين الحوثي، بدليل أنه ما يزال حتى اللحظة يهرول صوب حتفـه، مُنتشيـاً بـ «الصرخة» وزعيـق «ما نبالي»!!.

جميع الحقوق محفوظة لـ [نافذة اليمن] ©2017
تطوير واستضافة
YOU for information technology