غرفة الصحافة

آبار المياه "تبتلع" عشرات اليمنيين

الخميس 04 مايو 2017 08:15 مساءً نافذة اليمن - العربية.نت

لقي مواطنان يمنيان حتفهما، الأربعاء، اختناقا داخل بئر مياه في إحدى قرى محافظة إب، الواقعة وسط #اليمن، بحسب ما أكدت مصادر محلية.

وقالت مصادر محلية لـ"العربية.نت" إن المواطنين محمد عبدالله السحيقي (36 عاما) وصالح بن صالح السحيقي (43 عاماً)، وهما من أبناء قرية الخشعة بمديرية النادرة، كانا يقومان بري مزارع تابعة لعائلتيهما عبر ماكينة مياه داخل إحدى آبار المياه، وأثناء نزولهما إلى داخل البئر لتفقد الماكينة اختنقا بسبب الدخان الناجم عن مادة الكيروزين في عادم الماكينة والمتصاعد داخل البئر، ما أدى إلى وفاتهما دون أن يتمكن أحد من إنقاذهما.

وجاءت الحادثة بعد أربعة أيام فقط على وفاة خمسة شبان من أبناء مديرية خيران المحرق الواقعة بمحافظة حجة (شمال غربي اليمن)، إثر اختناقهم بسبب عوادم مولد كهربائي خاص برفع المياه في إحدى الآبار التقليدية.

ووفقا للمصادر، فقد تكررت حوادث الوفاة اختناقاً بعوادم مولدات رفع الماء في مديريات محافظة حجة، والتي تعاني من جفاف حاد وندرة في المياه، وحفر مئات الآبار الارتوازية بطريقة عشوائية.

ومطلع شباط/فبراير الماضي، لقيت 5 فتيات، تتراوح أعمارهن بين 16 و20 عاما، حتفهن غرقا بداخل سد ماء في مديرية #ماوية التابعة لمحافظة تعز، جنوب غربي اليمن.

وبدأت الحادثة، وفقا لشرطة المديرية، بغرق إحدى الفتيات، فما كان من الفتيات الأخريات إلا أن حاولن إنقاذها لكنهن غرقن الواحدة تلو الأخرى.

وفي منتصف كانون الثاني/يناير الماضي، اضطرت الأجهزة الأمنية بإحدى قرى محافظة إب إلى استدعاء غواصين من محافظة الحديدة (غرب اليمن) لإستخراج جثة شاب لقي مصرعه في بئر مياه بقرية المنائي، حيث أظهرت التحقيقات أنه مات غرقا.

وفي الأول من أيلول/سبتمبر الماضي، لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم غرقا داخل بئر مياه في منطقة بيت الربح بمديرية الحيمة_الخارجية التابعة لمحافظة صنعاء، وذلك نتيجة استنشاقهم ثاني أكسيد الكربون المنبعث من المضخة الكهربائية ودخولهم في حالة غيبوبة.

وكان شهر آب/أغسطس 2016 قد شهد وفاة 15 شخصا، بينهم 7 نساء، غرقا في عدد من السدود والحواجز وبرك المياه بمحافظات يمنية عدة.